أحباب الجزائر في آخر الزمان

أحباب الجزائر في آخر الزمان

عابد شارف

 

تتشرف الجزائر هذا الأسبوع بزيارة مسئول سياسي فرنسي بارز، يشغل منصب وزير الداخلية، ويرأس أكبر حزب في بلاده، ويطمح للوصول إلى رئاسة الجمهورية في فرنا السنة القادمة. وقد اشتهر الرجل باستعمال عبارات قذرة تجاه "الزواولى" من المهاجرين الذين يعيشون في الأحياء الفقيرة في فرنسا، حيث أكد أنه ينوي تنظيف تلك الأحياء الشعبية مثلما يتم تنظيف المزابل.

وامتاز الرجل بوضع خطة رسمية لسرقة النخبة التي تتعب البلدان الإفريقية لتكوينها، حيث قال أنه يعمل من أجل تشجيع الهجرة المختارة، وأنه سيحارب الهجرة التي تفرضها الظروف على فرنسا. ومعنى ذلك أنه يرفض رحيل "العرايا" من الإفريقيين إلى فرنسا، لكنه سيبذل جهدا كبيرا لتنظيم سرقة الخبراء والجامعيين، ولو أدى ذلك إلى انهيار البلدان الإفريقية. وقد شرع الرجل في تطبيق مشروعه حيث فرض نفسه كمنسق للسياسات الأوربية في محاربة الهجرة، بعد أن دشن رحلات طائرات "الشارتر" charter لإعادة الأفارقة إلى بلدانهم، بينما قرر أن يمنح حق الإقامة للأفارقة الذين تابعوا دراسات جامعية.

هذا هو نيكولا صاركوزي، نجم اليمين الفرنسي الساطع، وخليفة جاك شيراك، والابن المدلل لفرنسا الجديدة، والمرشح المفضل لأهل الثروة في بلاده. إنه الرجل الذي تسبب بطريقة واضحة في بروز التوتر الذي أذى السنة الماضية إلى انتفاضة الأحياء الهامشية في فرنسا، قبل أن يستعير من اليمين المتطرف خطابه حول الأمن والهجرة التي قال أنها تهدد مصير فرنسا.

إنه يأتي إلى الجزائر كصديق. لا كصديق للجزائريين، لأنه يصعب العثور على جزائريين يعتبرونه صديقا لهم، سواء من حيث المبادئ السياسية أو السلوك أو المشاريع أو القناعات أو التصرف تجاه القضايا التي تعتبرها الجزائر أساسية. لكنه صديق فرضه الماضي ويفرضه المستقبل: فرضه الماضي لأن الجزائر الرسمية اختارت منذ مدة طويلة أن تساند اليمين الفرنسي في السلطة على حساب اليسار، باعتبار أن اليمين يتصرف بصرامة أكبر تجاه المعارضة الجزائرية، كما يفرضه المستقبل لأن اليمين الفرنسي يتصرف بسلوك قاطع تجاه التيار الإسلامي بصفة عامة وجناحه المتطرف بصفة خاصة.

ومن ينظر بصفة سطحية إلى الماضي يلاحظ فعلا أن اليسار الفرنسي تخلى عن مبادئه الإنسانية والتحررية في فترة أساسية من التاريخ المعاصر، حيث لم يعرف اليسار الفرنسي كيف يتخلص من النظام الاستعماري، وهو ما يزال يحاسب عليه لحد اليوم. ولما دخلت الجزائر نفق الإرهاب في نهاية القرن الماضي، كان خطاب اليمين الفرنسي يبدو أفضل للجزائريين لأنه يدعي محاربة التطرف الديني بطريقة راديكالية. إلى جانب ذلك، يبقى خطاب اليسار الفرنسي ضعيفا في معاملة الإسلام السياسي، حيث لم يتمكن من تخطي الأفكار المسبقة ويقول أنه يفضل الديمقراطية ولو أدت مرحليا إلى أغلبية غير مرغوب فيها، ولم يتمكن أن يتبنى موقفا معاديا واضحا حتى لو كان خاطئا، فخسر اليسار على الجبهتين.

إضافة إلى كل هذا، يتميز اليسار الفرنسي بموقفه المعادي للقضية الفلسطينية، رغم بعض التغيير الذي بدأ يظهر في صفوفه. وسواء تعلق الأمر بتحرير الجزائر أو تحرير فلسطين، فإن أنصار هذه القضايا في اليسار الفرنسي كانوا في الهامش، مما أعطى جاك شيراك صورة "صديق العرب"، رغم أن الرئيس الفرنسي الحالي قضى خدمته العسكرية في قمع الجزائريين وكان من أنصار بقاء الجزائر فرنسية.

هذه الحقائق التاريخية تصنع تحليلا سطحيا للعلاقات بين الجزائر وفرنسا، لكنها تخفي حقائق أخرى، لأن تصرف اليمين الفرنسي تجاه الجزائريين كان أبشع أثناء حرب التحرير وبعدها، واليمين هو الذي حاول قبل سنة أن يفرض قانونا يمجد فيه "الجانب الإيجابي للاستعمار". ومن جهة أخرى، فإن الجيل السياسي الجديد في فرنسا بدأ يتخلص من عقدة الاستعمار، وهو يتصرف وفقا لمعطيات وقناعات أخرى مرتبطة بفكر جديد فرضته عشرات السنين من الحريات والديمقراطية والرفاهية. وقد ساهمت هذه النخب السياسية الفرنسية في سقوط جدار برلين، بينما مازالت النخبة عندنا لم تدرك بعد أن هذا الجدر قد سقط، وأن أبراج نيويورك سقطت، وأن بغداد سقطت.

ولعل هذا ما يشرح لنا لماذا يأتي نيكولا صاركوزي إلى الجزائر كصديق. إنه صديق لنظام لم يدرك بعد أن العالم عرف تغييرات كبرى منذ عشريتين، ولم يعرف كيف يتكيف معها. إنه صديق لنخبة تقضي وقتها في السعي للحصول على الفيزا للسفر إلى فرنسا في نفس الوقت الذي تعاتب باريس على تمجيدها الماضي الاستعماري. وفي الأخير، إنه صديق لنظام يتعامل مع الجزائريين في بلادهم مثلما يتعامل وزير الداخلية الفرنسي مع المهاجرين في فرنسا، لأن الجزائري في بلاده والمهاجر في فرنسا يبقون مواطنين من الدرجة الثانية.

ع.ش

 

Publicités
Article précédent
Poster un commentaire

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s