حماس تخسر الحرب وتربح المعركة السياسية

عابد شارف

اختارت إسرائيل مرة أخرى منطق القوة في محاولة لتغيير الواقع الميداني لصالحها في منطقة الشرق الأوسط. وتريد إسرائيل أن تحقق كل أهدافها قبل انتخابات فيفري القادم، وقبل استلام الرئيس الأمريكي الجديد باراك أوباما زمام السلطة قي بلاده يوم 20 جانفي القادم. ولكن مرة أخرى، اتضح أن الرهان على القوة لن يضمن الأهداف التي سطرت لها إسرائيل، بل أن النتيجة من الممكن أن تكون عكس ما ينتظره القادة الإسرائيليون.

وقد كانت إسرائيل تريد ضرب حماس للقضاء عليه أو، على الأقل، الحد من قوته ونفوذه في الساحة الفلسطينية. ومن المعروف أن قوة حماس ونفوذه يحرجان كذلك الولايات المتحدة وعدد من الدول العربية التي يقال عنها أنها "معتدلة"، والتي كانت تبحث عن وسائل لتجنب الحديث مع الحكومة التي يترأسها إسماعيل هنية. وكانت كل هذه المجموعة من الدول تعتبر أن حماس ضرر يجب القضاء عليه، وبقي حماس يلعب الدور الذي كان يقوم به ياسر عرفات في آخر أيامه: كان يمنع القوم من الذهاب إلى حل استسلامي.

وكانت كل دولة من الدول المعادية لمنظمة حماس تلعب ورقتها الخاصة. كانت إسرائيل تريد القضاء على حماس لفرض شروطها على سلطة فلسطينية تكاد تكون مستسلمة. أما الدول العربية المجاورة، فإنها تبحث لنفسها عن دور لم تستطع أن تلعبه زمان الحرب، كما تبحث عن مساعدات وامتيازات مالية مقابل الخدمة التي تقدمها. إضافة إلى ذلك، فإن تلك البلدان العربية تعتبر أن القضاء على حماس سيؤدي إلى زوال خطر واضح. فقد استثمرت هذه البلدان الكثير من أجل منع الإسلاميين من الوصول إلى السلطة، وهي لا تقبل استيلاء حماس على السلطة حتى ولو كان ذلك في دولة فلسطينية وهمية. ويعتبر هؤلاء أن حماس يشكل خطرا وعاملا يهدد استقرارهم مثلما كانت المنظمات الفلسطينية اليسارية تظهر كتهديد بالنسبة للأردن ومصر وسوريا في السبعينات. مع الإشارة إلى أن المنظمات الفلسطينية اليسارية كانت ترتكز على نخبة من المناضلين والمثقفين، بينما تمكنت حركة حماس من أن تحصل على وجود شعبي قوي.

ومن هذا المنطلق، تكفلت إسرائيل بالعملية العسكرية التي كان يراد منها أن تقضي على حماس. لكن انقلبت الأمور، وأدت العملية في نهاية المطاف إلى نتيجة لم يكن ينتظرها الكثير، حيث تمسك الفلسطينيون بحماس لأنها في رأيهم ترمز إلى المقاومة، عكس منظمة "فتح" التي تبدو متذبذبة، فاشلة، غير قادرة على اتخاذ مبادرات ولا على المواجهة، إن لم تكن متواطئة مع المحتل.

وجاءت هذه النتيجة معاكسة لما كانت تهدف إليه إسرائيل لأن العدوان على غزة كان مبنيا على فكرة خاطئة. كان مدبرو العدوان يعتقدون أن الفلسطينيين في غزة مستاءون من حماس، لأن ظروفهم المعيشية أصبحت لا تطاق، بعد أشهر من الحصار التام. واعتبر أصحاب العدوان أن الفلسطينيين مستعدون لانتفاضة ضد حماس، خاصة إذا تضاعفت المآسي مع حرب جديدة وارتفاع عدد الضحايا. وإذا لم يكن ذلك كافيا، فإنه من الممكن ضرب حماس ليستطيع الفلسطينيون أن يثوروا ضده إذا أحسوا أنه تحت الضغط وأنه أصبح ضعيفا. وتم بناء هذه النظرية على فكرة وهمية، وهي أن أهالي غزة كانوا رهائن حماس، وأنهم ينتظرون الفرصة السانحة للتخلص منه.

وفشلت الفكرة لأنها تجاهلت الجانب الأساسي للقضية. إن الفلسطينيون لا يثورون لتحسين ظروفهم المعيشية، ولا يتظاهرون لأنهم ضحية أزمة اقتصادية أو مالية، ولا يموتون لأنهم يحتجون ضد فشل حكومة ما. إنهم لا يطالبون بمساعدات اقتصادية أو إنسانية، وانشغالاتهم ليست متعلقة بالخبز أو الدخول الشهري. إنهم يناضلون من أجل استعادة حقوقهم الوطنية، ومن أجل استرجاع أراضيهم المغتصبة، ومن أجل إقامة دولتهم الوطنية.

ومن هنا، فإن حماس تظهر بصورة التنظيم الذي يواصل النضال من أجل استعادة الحقوق الوطنية، عكس منظمة "فتح" التي تظهر وكأنها مستعدة لقبول تسوية غير عادلة وبثمن بخص. ومثلما وقع مع "حزب الله" في لبنان، فإن الجانب الديني أصبح ثانويا. ومثلما انضم إلى "حزب الله" مناضلون مسلمون، سواء كانوا شيعة أو سنة، ومسيحيون  ولائيكيون وليبراليون، انضموا إليه تحت لواء المقاومة، فإن حماس يلعب اليوم نفس الدور، وسينضم إليه مناضلون من مختلف القناعات السياسية والدينية والعقائدية، لأنه حافظ على صورة التنظيم النظيف النزيه، الذي لا يتلاعب بالقضية الوطنية. وإذا تضاعفن قوة حماس، فسيتم ذلك على حساب "فتح"، مما يخلق اختلالا في التوازن في الصفوف الفلسطينية. فهل سيعرف القادة الحاليون من فتح وحماس كيف يحافظون على الوحدة الوطنية التي تبقى أول سلاح بين أيديهم؟

ويبقى سؤال آخر: ألم يكن في حساب القادة الإسرائيليين أن حربهم الأخيرة على غزة ستعطي قوة لحركة حماس، مما سيضاعف عوامل الحرب الأهلية الفلسطينية؟ أليس هذا الهدف الرئيسي الذي يعملون من أجله، في حين يبقى محمود عباس وحمد دحلان وغيرهم ينتظرون هدية أمريكية-إسرائيلية؟

Publicités
Poster un commentaire

1 commentaire

  1. سمير

     /  12 mai 2009

    السلام عليكم و رحمة الله اردت فقط ان اصحح لك ان حركة المقاومة الاسلامية حماس هي حركة تابعة فكريا و منهجا لتنظيم الاخوان المسلمين و هو تنظيم عالمي و ثانيا ان حركة حماس لم تستولي على السلطة لانها فازت في الانتخابات التشريعية الفلسطينية و هي تحوز على الاغلبية في المجلس التشريعي الفلسطيني و ثالثا انا لا اعتقد ان بروز نجم حماس كان على حساب حركة فتح بل عمالة كوادر فتح و تنسيقهم الامني مع اجهزة العدو الصهيوني و تطبيقهم لخطة الجنرال الامريكي كيث دايتون هي التي ساهمت في انهيار رصيدهم النضالي و اخيرا لا اعتقد ان خروج حركة حماس من العدوان الاخير على غزة سيضاعف من عوامل الحرب الاهلية كما سميتها بل يمكن استثمار ذلك في اعادة اللحمة الى الصف الفلسطيني

    Réponse

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s