الأخلاق للفقراء والثروة للأغنياء

عن العادات والتقاليد (3)

الأخلاق للفقراء والثروة للأغنياء

يختلف محتوى الفكر المحافظ من فئة إلى أخرى، فبينما يهتم الفقير بالحفاظ على أخلاقه، يحافظ الغني على ثروته، بمساعدة الفقير…

عابد شارف

يمكن تصنيف التيارات السياسية والفكرية التي تتبنى التمسك بالعادات والتقاليد في ثلاثة مجموعات كبرى، رغم اختلاف تسمياتها والمجهود الذي تبذله لتقدم برامج ترضي المواطنين. ويبقى هذا التصنيف مقبولا رغم أن هذه التيارات تحاول بالدرجة الأولى أن تطمئن المواطن، تمدح سلوكه باستعمال خطاب شعبوي يعجبه، وتقول أنها أحزاب محافظة أو أصيلة، وهي كلمات ترضي الشعب لأنها توحي له أن العالم بخير، وأن التمسك بماض خيالي أو مثالي يشكل أحسن وسيلة للوصول إلى السعادة والحفاظ عليها.

ويؤكد الصنف الأول من التيارات المحافظة أن الأفكار السائدة في مجتمع ما هي الأفضل والأحسن، وأنها صنعت أمجاد الماضي وستضمن انتصار هذا البلد إلى الأبد. ويدفع هذا الخطاب إلى رفض الأجانب، و محاربة الآخرين، لأن الأجنبي هو الشر، سواء كان الأجنبي يختلف من ناحية الأصل أو العرق أو الدين. وعرف التاريخ كثيرا من هذه التيارات التي نشرت الحروب والمآسي بصفة واسعة.

ويمثل الصنف الثاني تيارات منغلقة على نفسها، خائفة من التقدم والعلم وكل ما هو جديد. وتعتبر هذه التيارات أن التقدم انحراف، وأن اللجوء إلى وسائل جديدة لتسيير شؤون البلاد لا يتماشى مع العادات والتقاليد الأصلية والأصيلة. ومن هذا المنطلق فإن التعددية السياسية تشكل بدعة يرفضها كل الذين يعتقدون أنهم وصلوا إلى المجتمع المثالي ومن واجبهم وضع حد لمسيرة التاريخ.

أما الصنف الثالث، وهو الأفضل رغم أخطائه، فإنه يطالب الحفاظ على بعض القيم التقليدية، مثل التضامن والأخوة ورفض الظلم ونشر الخير، وهي القيم التي يعتبرها من مميزات هذا المجتمع فقط مع أنها أفكار منتشرة في كل المجتمعات بدرجات مختلفة. ويعتبر أنصار هذا التيار، خطأ، أن التركيبة التقليدية للمجتمع تشكل الوسيلة الوحيدة للحفاظ على تلك القيم، مع أن التجربة أثبتت العكس، حيث أننا نجد مثلا أفكارا مثل التضامن ومساعدة الضعفاء منتشرة في المجتمعات الأكثر تقدما، وقد استطاعت هذه المجتمعات أن تفرض التضامن عن طريق القانون، مثل الحق في التقاعد والضمان الاجتماعي، كما أنها أفرزت تنظيمات عديدة جدا تقوم بالعمل الخيري الذي يعطي كل فرد الفرصة للمشاركة في المجهود الخيري الجماعي. والحقيقة أن هذا التيار يخلط بين القيم الإنسانية المتعارف عليها، فيعتبرها منحصرة على مجتمعه لأنه يجهل القيم الموجودة في المجتمعات الأخرى.

ويبقى الفكر المحافظ نسبيا، حيث أنه يريد البقاء على وضع معين في مرحلة تاريخية معينة. والتيار المحافظ في الجزائر في النصف الأول من القرن الماضي كان يرفض الأفكار التي جاءت بها الحركة الوطنية وحتى الأفكار التي جاءت بها جمعية العلماء، واضطرت هذه الأخيرة إلى أن تحارب بالدرجة الأولى العادات القديمة السائدة في المجتمع الجزائري التقليدي. وبعد الاستقلال كان التيار المحافظ يرى أنه من الضروري المحافظة على اللباس التقليدي للنساء سواء تعلق الأمر بـ "الحايك" أو "الملابة" أو غيرها. أما اليوم، فإن التيارات التي يمكن اعتبارها محافظة تريد البقاء على الحجاب وتجادل حول ضرورة النقاب، مع أن الحجاب ظاهرة جديدة في الجزائر…

ومهما كانت النقاط التي تركز عليها التيارات المحافظة، فإنها تتغير من فترة إلى أخرى. ومن المعروف أن أول ملك للمملكة العربية السعودية اضطر أن يواجه تيارا كان يعتبر أنه لا يمكن أبدا قبول الهاتف والتلفزيون لأنها حسب اعتقادهم تمس بالمقومات الأساسية للشعب العربي المسلم… ومرت الأيام والسنون، واستطاع الملك عبد الله أن يفرض بناء جامعة علمية مختلطة، يدرس فيها أساتذة من كل الجنسيات، في بلد مازال يمنع على المرأة أن تسوق السيارة… وقد حاولت تيارات "محافظة" أن تحارب بناء هذه الجامعة، لكن الملك عبد الله الذي تجاوز الثمانين سنة، لم يقبل أن يحاورهم… وفي نفس الوقت تطالب بعض التيارات في الجزائر بإلغاء الاختلاط في المدارس…

هذه الأمثلة تبين أن الفكر المحافظ يبقى دائما نسبيا. ويظهر ذلك جليا في بعض المجتمعات الغربية حيث يعبر الفكر المحاقظ عن مصالح اقتصادية لا أكثر ولا أقل. وبريطانيا أحسن مثل لذلك، مع وجود حزب محافظ قوي.لكن بريطانيا التي تحكمها ملكة، وتدعي الحفاظ على تقاليد عريقة، والدفاع عن نظام اقتصادي يحمي مصالح أهل الثروة، بريطانيا هذه عاشت تقلبات لا مثيل لها في الحياة اليومية، ولم يبق المجتمع البريطاني في الهامش لحظة واحدة في ميدان تغيير الممارسات والسلوك اليومي. وقد أنجبت بريطانيا مجموعة "البيتلس" Beatles التي أحدثت ثورة موسيقية وثقافية، وواكبت بريطانيا كل التغييرات التي حدثت في الغرب في ميدان العلاقات الشخصية، وحتى في الممارسات الجنسية، بل كانت سباقة في الكثير من الميادين رغم ادعائها أنها بلد المحافظين…

هذا ما يؤكد أن الفكر المحافظ يهدف عند الفقراء على رفض ممارسات جديدة أغلبها متعلق بالعائلة والجنس، بينما يهدف عند الأغنياء على تكريس وضع اقتصادي قائم، وهو الوضع الذي يعمل لصالح الفئات المجموعات التي تتحكم في الاقتصاد والبورصة. وهل يوجد تيار "منحل أخلاقيا" مثل التيار المحافظ في بريطانيا؟

Publicités
Article précédent
Poster un commentaire

1 commentaire

  1. barika

     /  5 novembre 2009

    بارك الله فيك إستاذنا الكريم على هذا الكلام النير

    Réponse

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s