عودة إلى الأندلس

عابد شارف

لما نتطلع على ما جاء في كتب التاريخ، نتعجب عند قراءة ما كان يحدث بين ملوك الطوائف في الأندلس سنوات قليلة قبل سقوط غرناطة… وتروي لنا كتب التاريخ أن هؤلاء الملوك كانوا يعيشون منعزلين عن العالم، منشغلين بقضية واحدة تتمثل في الحروب التي يشنونها ضد ملوك الطوائف الأخرى. ونجد أن هذا الملك الذي يخسر معركة ضد الملك المجاور لم يجد سبيلا إلا الاستنجاد بالملك الإسباني، ليحافظ على دويلته وأمواله إن أمكن، حتى وإن اقتضى ذلك أن يسلم له عاصمته بأهاليها وأموالها لمن يحميه، ويعلن له الولاء مقابل حمايته من ملك الطائفة المجاورة.

وبينما كان ملوك الطوائف يتصرفون بهذه الطريقة الفتاكة، كان القائد الإسباني يعمل قي إطار خطة كاملة متكاملة للاستيلاء على كل التراب الذي يشكل إسبانيا الحالية. وكان الملوك الإسبان الذين يتصرفون تحت راية المسيحية، كانوا يزحفون من الشمال إلى الجنوب بطريقة منظمة، للوصول إلى هدف أساسي يتمثل في إزالة الحكم الإسلامي في إسبانيا وطرد كل المسلمين واليهود، أو إجبارهم على اعتناق المسيحية.

ونتساءل اليوم: هل هذه صورة الماضي، وهل يشكل هذا مجرد تذكير بالماضي وأخطائه، أم أنه واقعنا في القرن الحادي والعشرين؟ هل تغير الفكر السائد في العالم العربي والإسلامي، وهل تغير نموذج الحكم، وتغيرت طبيعة السلطة، أم أن بلداننا تواصل إلى حد الساعة حروبها الأهلية أو الحروب فيما بينها؟ وهل تقدمت بلداننا في طريقة ممارسة السلطة، وتعلمت كيف تبني المؤسسات، وتقرأ الماضي لتبني به المستقبل، أم أنها تواصل زحفها للأسفل، وتتمسك بما هو ثانوي، للحفاظ على سلطة النظام القائم على حساب المصلحة العليا للبلاد؟

وإذا تصفحنا خريطة الحروب القائمة حاليا في العالم، نلاحظ أن العالم الإسلامي يحتل النصيب الأكبر منها. ولا يكفي أن نقول أنها حروب مفروضة على العالم الإسلامي، لأن نظاما مثل نظام الطالبان وآخر مثل الذي كان يقوده صدام حسين يؤدي حتما إلى الحرب. ويكفي أن نذكر أن حروب العراق ضد إيران أدى إلى سقوط ضحايا يفوق عددهم عدد الضحايا الذين سقطوا منذ العدوان الأمريكي. أما الطوائف المتناحرة في أفغانستان، فإنها برهنت قبل العدوان الأمريكي أنها قادرة على تحطيم البلاد لوحدها دون مساعدة الأجانب، وذاك ما أكدته خلال التسعينات إلى أن استولى الطالبان على الحكم فقضوا على كل شيء…

وتتواصل أزمات عديدة في كل من الصومال التي انهارت فيها الدولة، واليمن التي يقال عنها أنها لم تتغير كثيرا منذ الدولة العباسية، بحروبها بين الشمال والجنوب وبين القبائل وبين الشيعة والسنة، وهذا كله بعد الحروب الناجحة ضد الحياة وضد الحرية وضد العلم.

وتتصرف أغلبية الأنظمة السياسية في العالم العربي والإسلامي وكأنها تريد أن تجعل نفسها في السجن حتى لا يدركها العلم والتقدم. ونجد أن تصرفها لا يختلف إطلاقا عن تصرف ملوك الطوائف. وكانت الأزمة الأخيرة بين الجزائر ومصر دليلا قاطعا على الانحلال الفكري والانهيار الأخلاقي الذي يصيب بلداننا. وقد اخترعت مصر لنفسها عدوا جديدا واكتشفت أن الخطر لا يأتي من التخلف والعدوان الخارجي والجهل، إنما يأتي من الجزائر… واكتشفت الجزائر بدورها أن مصر تشكل المثل الأعلى للخبث والشر والخديعة.

وقرءنا أشياء غريبة خلال الأسابيع الماضية، حيث لاحظنا مثلا أن الكثير في الجزائر كان يفرح لأن "السودان الشقيق" وقف بجانب الجزائر، بينما اعتبر المصريون أن المروءة تفرض عليهم عدم المشاركة في أية منافسة تكون الجزائر حاضرة فيها. ولا نعرف هل يجب أن نساند السودان في قهر أهالي دارفور، ولماذا لا تقرر مصر مقاطعة المحافل السياسية التي تشارك فيها إسرائيل.

والأخطر من ذلك كله أن جزء كبيرا مما نسميه بالنخبة، سواء تعلق الأمر بأهل السياسة أو الفكر أو الفن، وكل الذين يؤثرون في المجتمع، أقول أن أهل النخبة تسارعوا لنصرة طائفتهم مثلما يتسابق العامة للمشاركة في مباراة في كرة القدم. وسمعنا عددا منهم، مصريين وجزائريين، يكذبون ويقولون كلاما يستحي أن يقوله تلميذ في الثانوية يعيش في بلد عادي,

ولعل هذا مصير من لا يدرس التاريخ… مصير بلدان "يحكمها قوم يعتبرون أن بكرة القدم تحمي الوحدة الوطنية وأن الحرب ضد الجيران عمل بطولي.

Publicités
Poster un commentaire

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s