طوني وجورج، زعماء ورموز الحضارة

أشعلوا نار الفتنة، وجاؤوا بالحطب، وصبوا الزيت، وقالوا أنعم يتصرفون باسم الحضارة…

عابد شارف

ثلاث أحداث مختلفة، في ثلاث بلدان أوربية مختلفة، تزامنت في الأسابيع الماضية وكأنها تنبع من إرادة واحدة، يريد أصحابها أن يؤكدوا أن حرب الحضارات التي تنبأ بها المفكر الأمريكي صامويل هنتجتون Samuel Huntington أصبحت واقعا.

ونذكر أن المفكر الأمريكي أطلق نظريته المشهورة منتصف التسعينات، بعد سقوط جدار برلين. وقال صامويل هنتنجتون أن الصراعات القديمة بين الشرق والغرب انتهت، وأن المواجهة بين الفقراء والأغنياء لن تفرض نفسها في المستقبل كصراع أساسي في العلاقات الدولية. لكن المفكر الأمريكي يضيف أن ذلك لا يعني أن العالم سيعرف السلم، حيث ستتواصل المواجهة بين الحضارات التي تقتسم العالم. وجاءت نظرية السيد هنتجتون وكأنها رد على نظيره فرانسيس فوكوياما Francis Fukuyama، الذي أصدر نظرية "نهاية التاريخ"، الذي قال أن سقوط جدار برلين وانتصار الليبرالية والنظام الرأسمالي يضع حدا للصراعات الكبرى التي عاشتها الإنسانية.

وفي نهاية حياته، تراجع المفكر الأمريكي صامويل هنتجتون، وابتعد نوعا ما عن نظريته حول صراع الحضارات. لكن ذلك لم ينفعه، لأن نظريته وانتشرت، وأصبحت مرجعا أساسيا للمحافظين الجدد les néoconservateurs، الذين بنوا السياسة الخارجية الأمريكية على هذه المبادئ العدائية خلال حكم الرئيس السابق جورج بوش، وكان أبرز أعضاء إدارته يعتبرونها كتابا منزلا، وعلى رأسهم نائب الرئيس ديك شيني ووزير الدفاع دونالد رامسفالد.

ومع ممر السنين، تغيرت نظرية صراع الحضارات، ونسي الكثير أن هناك حضارات أخرى تكلم عنها صامويل هنتجتون، مثل الحضارة الهندية واليابانية مثلا. وحتى الحضارة الصينية، فإنها غابت عن الأذهان رغم أن الصين أصبحت ثاني قوة اقتصادية في العالم، وأن تسيير الاقتصاد العامي تحول إلى نزاع أو حوار بين الصين والولايات المتحدة. ولم يبق من نظرية صراع الحضارات إلا مواجهة بين حضارتين، أولها الحضارة الغربية، التي تطمح أن تصبح حضارة الإنسانية كلها، لأنها تدعي أنها تتبنى أحسن ما صنعت البشرية من أفكار، مثل الحرية والعدالة وغيرها. والحضارة الثانية، وهي الحضارة الإسلامية، التي تشكل تهديدا للحضارة الغربية، لأنها لا تتطابق مع الأفكار "العالمية" مثل الحرية واللائيكية والعصرنة.

ويستند أصحاب هذا الفكر إلى بعض الحقائق الميدانية، مثل الإشارة إلى أن أغلبية النزاعات المسلحة الحالية تدور في العالم الإسلامي أو أنها متعلقة بالإسلام، والإشارة إلى أن حرية الديانات تبقى ضعيفة في البلدان الإسلامية، وأن الحريات بصفة عامة تبقى منعدمة. هذا إلى جانب الملاحظة الأساسية وهي أن الأنظمة السياسية في البلدان الإسلامية لا تحترم التعددية ولا رأي المواطن وحقوقه.

وقد اجتهد باحثون وأهل السياسة للرد على هذه الاتهامات، وجاءت حجتهم متنوعة وقوية. نذكر منها مثلا أن تأخر العالم الإسلامي ينتج بصفة أساسية من تصرف الحضارة الغربية في القرون الماضية، من استعمار وعدوان، والتذكير أن تصرف البلدان الغربية اليوم مازال يدفع المسلم إلى اتخاذ مواقف متطرفة. ونذكر كذلك مساندة الغرب للأنظمة العربية المتسلطة التي تمنع التقدم. كل هذا مع الإشارة إلى أن الحضارة الغربية نفسها ارتكبت ما يكفي من الجرائم، حيث تسببت في حربين عالميتين وكانت حضارة الاستعمار ومازالت إلى اليوم تغض البصر عن الجريمة المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني منذ نصف قرن.

رغم هذا، فإن أنصار الصراع بين الحضارات لم يستسلموا. ورغم أن خطابهم الرسمي يدعو إلى التعايش السلمي والحوار بين الديانات، فإن تصرفهم اليومي يوحي إلى أنهم وضعوا ميكانيزمات مستقلة تغذي فكرة الصراع بطريقة آلية. وتصدر كل يوم تصريحات أو مبادرات أو كتابات تغذي العداوة.

ونعود هنا لنتكلم عن الأحداث الثلاث التي ذكرناها في البداية، والتي تظهر وكأنها أعمال يراد منها تغذية حرب الحضارات. الحدث الأول وقع في فرنسا، حيث قامت السلطة الفرنسية بتنظيم ما تسميه بالنقاش حول الهوية الوطنية. ومعروف أن هذا الموضوع يؤدي حتما إلى تعزيز اليمين المتطرف المعادي للأجانب، كما يؤدي حتما إلى الكلام عن الإسلام والمسلمين ومكانتهم في المجتمع الفرنسي، مما يؤدي إلى توسيع الفارق بين المسلمين وغير المسلمين في فرنسا.

أما الحدث الثاني فقد وقع في سويسرا، حيث تم تنظيم استفتاء لا معنى ولا فائدة منه حول منع المنابر. وجاءت النتيجة لتؤكد عداوة أغلبية المجتمع السويسري لأحد رموز الإسلام، دون أن يستفيد أحد من هذا الاستفتاء.

أما الحدث الثالث، فإنه يتعلق برئيس الوزراء البريطاني الأسبق طوني بلار، الذي قال صراحة أن غزو العراق كان مخططا سواء كان هذا البلد يملك أسلحة الدمار الشامل أم لا. ويعني ذلك أن أحد أقطاب الحضارة الغربية قرر أن يحطم بلدا آخر مهما كان الثمن، وأنه لا يعترف بالقانون الدولي، وأنه لا يبالي بما يريده سكان البلد الضحية.

هذه الأحداث تشكل جزء من السلسلة الجهنمية التي تغذي العداوة بين الحضارة الغربية والحضارة الإسلامية. ومن الممكن أن تتردد نفس الأحداث مع إيران، لأن لحية الرئيس محمود أحمدي نجاد لا تعجب نيكولا صاركوزي. وإذا تم الاعتداء على إيران، وردت إيران بالأسلحة التي تملكها، سيقال أن إيران بلد إرهابي وغير متحضر… ولا يمكن أن نواجه مثل هذا الاتهام لأنه ينبع عن الحضارة الغربية، أولى الحضارات وسيدتها… أما طوني بلار الذي يكذب كما كان يكذب صديقه جورج بوش، فإنه رجل عصري متحضر…

Publicités
Poster un commentaire

1 commentaire

  1. barika

     /  19 décembre 2009

    والله يا أستاذ صدقت بطرحك هذا ؛ فالعالم الغربي وبالأخص البنت المدللة "إسرائيل" الصهاينة الكلاب أكرمك الله يحملون حقدا دفينا على الإسلام والمسلمين فالصراع بيننا وبينهم ليس صراع أرض وحدود إنما صراع عقيدة ووجود ؛ لذلك تجدهم يستفزون المسلمين بشتى الطرق الخبيثة ، وهم يعلمون أن المسلمين هم سادت العالم لا تسلطا وإنما مسؤولية وتكلفا لذلك يحاولون دائما أن ينقصوا من قدرهم لذلك تجدهم يمسون ويضربون المعتقدات الإسلامية في الصميم ؛ وهذا طبعهم لا عجب في ذلك وإنما العجب في الشرذمة من المسلمين الذين باعوا دينهم بعرض من الدنيا قليل وزائل ، والتاريخ يشهد على ذلك فكل نظام مستبد يحد بالدرجة الأولى من الفكر الواسع والنير لذلك يا أستاذنا الكريم والله ما دمنا تحت وطأة الاستبداد فلن نخطوا خطوة واحدة فكيف بالدفاع عن الدين ؛ سبوا رسولنا الكريم وهم الذين يقرون بحرية الديانات وعدم سب الرموز السامية لكل ديانة ، وهم الذين يقتلون الأبرياء في فلسطين ويتغنون الديمقراطية والحرية ، وهم الذين احتلوا العراق لأنه البلد الوحيد الذي انعدمت فيه الأمية ! وهم الذين يمنعون إقامة المآذن و الآذان ، وهم وهم وهم …. لكن أين نحن ؟ وشكرا أستاذنا الكريم . فيصل – بريكة –

    Réponse

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s