تجارة الحقد والكراهية

مطاردة
الأفارقة في إيطاليا… نشر الكراهية ضد الجزائر في مصر… معاداة الأجانب في
فرنسا… مازالت تجارة الكراهية منتشرة رغم رحيل جورج بوش…

عابد
شارف

تكررت
أعمال العنف ذات الطابع العنصري في إيطاليا. وقد خلفت المواجهات هذه المرة أكثر من
سبعين جريحا خلال مظاهرة قام بتنظيمها مهاجرون غير شرعيون للتنديد بالعنصرية
وأعمال العنف التي جعلت منهم الضحية الأولى للأزمة في إيطاليا. وفي نفس الوقت، نشر
كاتب إيطالي من أصل سنغالي كتابا يشرح فيه كيف يتعامل معه الإيطاليون، وهو التعامل
الذي لا يخلو من العنصرية.

وقد
انتشر هذا التعامل مع الأجانب، وخاصة الفقراء والضعفاء منهم، وأصبح تصرفا عاديا لا
يتأثر به الرأي العالم في العديد من البلدان الأوربية. وأعطى المثل رئيس الوزراء
الإيطالي سيلفيو برلسكوني نفسه، ليؤكد عدم المبالاة بهذه الأعمال العنصرية، حيث لم
يتكلم عنها السيد برلسكوني في تصريحاته الأولى لما عاد إلى الواجهة بعد غياب دام
شهرا كاملا.

وسبق
للسيد برلسكوني أن وقع ضحية اعتداء من طرف أحد المواطنين الذي ضربه بتمثال صغير
على الوجه، مما فرض على الوزير الأول الإيطالي أن يحتجب لمدة شهر، إلى أن اختفت من
وجهه علامات الضرب. ولا شك أن السيد برلسكوني قد استعمل ثروته ومنصبه ونفوذه
للحصول على أحسن الأدوية وأحسن الأطباء للشفاء بسرعة، ورفض أن يظهر أمام الجمهور
خلال تلك الفترة. وكيف يظهر أمام الملأ هذا الرجل الذي تجاوز السبعين سنة ومازال
يتصرف وكأنه شاب لم يبلغ العشرين في حياته الخاصة، مما أدى زوجته إلى طلب الطلاق،
كما أصبح السيد برلسكوني موضوع سخرية في كل عواصم العالم.

لكن
هذا الرجل الذي نسي الحياء في حياته الخاصة نسي كذلك آلام الفقراء والضعفاء وكل من
لم تبتسم لهم الحياة. وقد تبنى السيد برلسكوني خطابا يمينيا أدى به إلى التحالف مع
حزب يميني متطرف يقول  أنه وريث موصولوني
الفاشي. وبعد مزج خطاب برلوسكوني بخطاب حلفائه، تحول الخطاب السياسي لليمين
الإيطالي إلى شعارات عنصرية تنادي بطرد الأجانب بعد اتهامهم أنهم مسئولين عن
الأزمة ونتا\جها.

ومعروف
أن الأزمات تدفع إلى البحث عن أناس أو فئات يتم اتهامهم بأنهم كانت سبب الأزمة.
وغالبا ما يتم تحديد الضحايا لأنهم في أسفل السلم الاجتماعي. وأحسن ضحية في هذا
الحال ذلك المسكين الذي يحمل كل العيوب: إفريقي، أسود، فقير، موجود في البلاد
بطريقة غير شرعية. ويخرج السيد برلسكوني رابحا في كل الحالات، حيث يضرب عدة عصافير
بحجر واحد. فكلما تكلمت الصحافة عن أعمال العنف العنصرية، فإنها ستتجنب الكلام عن
الفضائح التي يغرق فيها السيد برلسكوني، سواء تلك المتعلقة بالرشوة أو بالمغامرات
العاطفية لرئيس الحكومة.

وقد
اجتمعت في إيطاليا عدة عوامل تغذي العنف، منها انهيار القيم الأخلاقية، وعجز
المؤسسات عن محاربة بعض الظواهر مثل الرشوة، إلى جانب الشكوك حول تورط أكبر
المسئولين في الفساد. ويقول المحللون منذ سنوات أن إيطاليا أصبحت جاهزة لتكون
مسرحا للعنف، ولم يبق إلا معرفة طبيعة هذا العنف، هل سينجم عن اليسار المتطرف
مثلما حدث في السبعينات، أم أنه سيأخذ شكلا آخر، فجاء العنف على شكل أعمال عنصرية
ضد الأفارقة,

نفس
الخطاب حول الأجانب أدى في سويسرا إلى تصويت ضد بناء المساجد، في عملية أظهرت أن
المجتمعات التي تبدو هادئة مسالمة تحمل هي كذلك قسطها من الكراهية والعنصرية. وفي
فرنسا كذلك، يتم تنظيم نقاش وطني حول الهوية، وهو النقاش الذي تحول تدريجيا إلى
منبر للعنصرية والكراهية.

ويجب
أن نعترف أن الكراهية ليست حكرا على بلدان الشمال، بل أنها موجودة كذلك في بلدان
الجنوب، ولو أنها لا تظهر بنفس الطريقة التي نراها في البلدان الغنية. ويكفي أن
نذكر بالتصرف المصري تجاه الجزائر، لما أجمع جزء كبير من الصحافة والمؤسسات وأهل
الأمر والنهي في مصر ليتهموا الجزائر بكل عيوب الدنيا، حيث أصبحت الجزائر أصل
المشكلة التي أصابت مصر منذ هزيمة 67 إلى الفشل الاقتصادي والصعوبات التي يواجهها
جمال مبارك للوصول إلى السلطة.

وأخيرا
نتساءل ما الفرق بين منشط التلفزيون المصري الذي يتهم الجزائر بأقبح الصفات،
والوزير الأول الإيطالي الذي يتحالف مع حزب يطالب بطرد كل الأجانب، والوزير
الفرنسي الذي ينظم نقاشا ليعرف من يستحق الهوية الفرنسية ومن لا يستحقها؟ كل هذه
التصرفات تؤدي إلى نفس النتيجة، وهي أنها تغذي العنف والكراهية. هذا ما حدث في
إيطاليا وفرنسا ومصر… وهذا ما يحدث في الجزائر كذلك…

Poster un commentaire

Votre commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google

Vous commentez à l’aide de votre compte Google. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s