موسم السياحة في مدينة معطلة

عابد شارف

ما هي العلامات التي تشير إلى دخول موسم العطلة الصيفية في الجزائر؟

يمكن للمسافر أن يرى أول علامة لحلول العطلة الصيفية في المطارات التي تسودها فوضى عارمة في هذا الفصل. وكانت الفوضى هذه السنة في الموعد، بسبب إضراب من طرف الموظفين العاملين في الطائرات الذين شنوا عملية احتجاج تبدو روتينية بالنسبة لهم. وقد اضطرت شركة الخطوط الجوية الجزائرية إلى إلغاء عشرات الرحلات، وأرغمت آلاف المسافرين إلى المرور بتجربة مريرة، في جو من الفوضى امتدت إلى مدن أوربية وعربية انتظرت طويلا طائرات الجوية الجزائرية.

وأكد الإضراب للمدير الجديد للشركة أنه لا يكفي الإعلان عن مشروع ما لحل مشاكل الشركة. ولا يكفي انتقاد المدير السابق لتجاوز أشهر بل سنوات من التسيير الفاشل. وتعلم المدير الجديد الذي قال أنه سيعيد بناء الشركة، تعلم أن الكلام في غير محله يؤدي مباشرة إلى الكارثة.

وبالنسبة لمن لا يسافر ولا يتردد على المطارات، فإن علامة حلول الصيف تظهر في الإدارة. وفي هذا العالم، لا نكتفي بالقول أن الكل في عطلة، بل يجب القول أن الكل معطل. ومعروف عن الإدارة  أنها تعمل بالبركة في الأوقات العادية، لكن لما يغيب مسؤول ما أو موظف مختص، فإن العمل يتوقف تماما، ولا بد من انتظار عودة الرجل الذي سيمضي على الوثيقة أو يفصل في الموضوع قبل أن تعود الحياة إلى الإدارة.

وفي المدن الداخلية، فإن موسم الصيف يعلن وصوله عن طريق انقطاع الكهرباء. ورغم خطاب شركة سونالغاز ومديرها العام الذي يؤكد أن إنتاج الكهرباء كافي، ورغم خطاب الإطارات حول استعداد الشركة لتصدير الطاقة، فإن عملية عزل بعض الأحياء والمناطق أصبحت روتينية، لا مفر منها. وقد عاش أحد أحياء العاصمة انقطاعا للكهرباء دام أكثر من ست ساعات يوم الثلاثاء الماضي…

ولم تتعلم سونالغاز كيف تواجه هذا الوضع رغم التجارب المريرة. وقد عرفت مدينة أولاد جلال في ولاية بسكرة هذا الأسبوع عملية احتجاجية تم خلالها حرق مقر شركة سونالغاز… وفي ماض قريب، تم تخريب عدة منشآت في مدينة أخرى بسبب انقطاع الكهرباء أثناء مباراة في كرة القدم، لكن سونالغاز لا تريد استخلاص العبرة…

لكن أجمل علامة تعلن عن حلول موسم العطلة تأتي من طرف أصحاب الخطاب حول السياحة… وإذا سمعتهم، تتأكد أننا دخلنا موسم العطلة حقا، وأن البلاد معطلة حقا… هؤلاء، سواء كانوا إطارات في الوزارة أو مسؤولي مؤسسات مختصة في القطاع أو كانوا متعاملين وخبراء، فإنهم يجمعون على صنع خطاب رائع يشرح لنا ما تتوفر عليه الجزائر من مناظر خلابة، مما يجعلها من أجمل، بل أجمل البلدان في العالم…

ويؤكد القوم أن السلطات المختصة قد اتخذت كل الإجراءات الضرورية لضمان قضاء موسم سياحي في أحسن الظروف. ويضيف أكثرهم وطنية أن تونس والمغرب وتركيا وغيرها من البلدان السياحية مثل إسبانيا وفرنسا، يضيف أن كل هذه البلدان لا تكسب ما تكسبه الجزائر لو توفرت الإمكانيات… وهو نفس الخطاب الذي سمعته السنة الماضية والسنة التي قبلها وقبل خمس سنوات من طرف نفس المسؤول…

ويؤكد لنا هؤلاء أن الأرقام تشير إلى ارتفاع منتظر لعدد السائحين في البلاد… ولما ينشرون أرقامهم حول حصيلة الموسم السياحي، نفهم أنهم يعتبرون أولائك الشباب الذين يسافرون من سطيف إلى بجاية على متن حافلة في الصباح ليعودوا بعد الظهر بعد أن استهلكوا ساندويتش « أوملات فريت » omelettes-frites، يعتبرونهم سائحين... ويعتبرون سائحا ذلك الشباب الذي يسافر من مدينة شلف إلى تنس ممتطيا دراجة نارية وحاملا معه صديقه وبطيخة… كما يعتبرون سائحين عشرات الآلاف من الجزائريين الذي ينتقلون كل يوم إلى سيدي فرج ليتجولوا في موقف السيارات قبل أن يزوروا الأستاذ، صاحب أشهر مطعم في المكان، ثم يعودون إلى بيوتهم بعد أن نال منهم التعب وأرهقهم البحث عن شيء اسمه السياحة…

Publicités

Un brin de folie pour la fête de l’indépendance

Chaleur, discours, pagaille : le 5 juillet n’a pas dérogé à la règle des fêtes algériennes.

 

Par Abed Charef

Le premier est resté tranquillement chez lui en ce jour anniversaire du 5 juillet. Il a eu juste un moment de souvenir, se rappelant quelques compagnons qui ne sont plus là. Il a été un peu ému, mais sans plus. Il n’a pas eu l’énergie nécessaire pour aller aux commémorations et rencontres où les mêmes personnages prononcent le même discours fatigué depuis des années.

Au fond de lui, il a même envie de fuir ces cérémonies éculées où des personnages à la voix usée tentent maladroitement d’émouvoir un auditoire abruti par la fatigue et la chaleur. Non, il n’avait pas envie d’aller à ces rencontres où on évoque les mêmes histoires à propos des mêmes compagnons disparus, avec le vague sentiment de leur rendre hommage. Il avoue qu’il aurait aimé trouver une autre manière d’évoquer ce pan de l’histoire, mais la bureaucratie n’a guère d’imagination : elle ne sait que se répéter, et les cérémonies sont inévitablement les mêmes.

Peut-être évitait-il aussi ces rencontres pour ne pas avoir, chaque année, à chercher qui manquait à l’appel, soit parce qu’il ne pouvait plus sortir, soit parce qu’il était parti. Les autres, ceux qui peuplaient ces rencontres commémoratives, ressemblaient de plus en plus à leur propre caricature, celle d’ex-combattants qui se racontent pour la millième fois.

Le second a parcouru près de six cents kilomètres pour aller dans un coin perdu déposer une gerbe de fleurs là où un fait, supposé historique, a eu lieu il y a plus d’un demi-siècle. Sous une chaleur écrasante, au milieu d’enfants qui se faufilaient entre les adultes, de membres de la famille révolutionnaire qui se bousculaient pour être au premier rang, et de responsables locaux qui tentaient de faire bonne figure en affichant une mine grave, il a parlé, répondu aux questions, et a même ému une partie de l’assistance en racontant la mort d’un compagnon.

Pour lui, ces commémorations font partie de l’œuvre commencée il y a un demi-siècle. Des hommes sont morts, de manière héroïque, parfois dans l’anonymat d’une embuscade en pleine montagne, au détour d’une piste, ou fauchés par une bombe. D’autres, blessés, ont agonisé de longues heures, en perdant leur sang, sans secours ni même l’assistance d’un croyant qui leur réciterait la chahada. Ces hommes là seront reconnaissants, dit-il, tant qu’on parlera d’eux, de ce qu’ils ont fait ou de ce qu’ils voulaient faire.

A la fin de la journée, harassé, l’homme sent enfin le poids de l’âge. Exténué, il rentre chez lui, alors que l’excitation provoqué par tous ces souvenirs n’est pas encore retombée. Il a envie de continuer à parler, d’aller à tel endroit où est tombé un autre compagnon qu’il vient de se rappeler, un compagnon si jeune qu’il ne devait même pas être entré au lycée lorsqu’il a pris le maquis. Il a envie de téléphoner à un membre de sa famille, de lui consacrer un poème, qui sera gravé sur une stèle, là-haut, dans la montagne. Et quand, au bout d’un moment, il est contraint d’admettre qu’il ne pourra le faire, qu’il ne pourra rendre hommage à tous ces braves, il maudit ce pays qui fête l’anniversaire de son indépendance de manière aussi désordonnée.

Ses efforts, et ceux de ses semblables ne peuvent visiblement suffire à donner un sens à une date aussi importante dans l’histoire du pays. Et il finit, lui aussi, par être envahi par cette lassitude qui a poussé le premier à rester chez lui. Non, tous ces kilomètres parcourus, cette énergie dépensée, ces efforts pour revivre des moments émouvants et donner vie à des lieux que personne ne connait, tout ceci donne un vague sentiment de tourner en rond. Ce n’est pas ainsi que cela devrait se passer. Il y a comme un déphasage entre la grandeur d’une Histoire, telle qu’elle s’est passée, et la manière dont elle évoquée, par bribes, par lambeaux.

Comble de malheur, les parasitages n’ont pas manqué cette année non plus. Avec un double impact cette fois-ci. D’une part, il y a eu la traditionnelle promotion d’officiers généraux, ce qui donne la vague impression que le 5 juillet, c’est aussi l’avènement de la nouvelle équipe de militaires qui va diriger le pays. Et d’autre part, la libération controversée de Mohamed Gharbi, ce moudjahid qui a tué un terroriste repenti. Et, pour terminer la journée en apothéose, depuis que le 5 juillet est devenu fête de la jeunesse, la journée s’est achevée par ces soirées, avec comme vedettes des stars du Raï, représentant un monde qu’il est difficile de rattacher à la date symbolique du 5 juillet.

Tout ceci fait un peu désordre. Et révèle l’urgence qu’il y a à donner plus de sens à cette fête. Pour en faire précisément une vraie fête de l’indépendance et de la jeunesse, par seulement un jour férié dominé par une immense pagaille. Car si la fête a besoin d’un brin de folie, elle peut se passer de la folie.

الاستقلال، شخصيات ورموز

عابد شارف

لما اندلعت المظاهرات في مصر بداية السنة، قال أحدهم للسيد عبد الحميد مهري أن غليان الشارع في مصر وتونس جاء نتيجة لتعنت جيل لا يريد مغادرة السلطة. وقد كان زين العابدين بن علي قد تجاوز السبعبين بينما تجاوز حسني مبارك الثمانين في حين يوشك أصغرهم وهو معمر القذافي أن يبلغ السبعين. فرد مهري بطريقته الخاصة قائلا أن ذلك ليس مشكلا ويكفي أن يحل جمال مبارك منصب أبيه ليعود الهدوء إلى مصر إن كان سبب الأزمة فعلا  هو سن قادة تلك البلدان , ويمكن أن نذكر في نفس الإطار أنه من الممكن أن يأخذ سيف الإسلام منصب القائد في ليبيا إلى جانب تعيين أحمد مكان أبيه في كما نقترح تعيين السعيد مكان عبد العزيز بوتفليقة للقضاء على الأزمة في كل البلدان العربية.

ويشير تعليق السيد عبد الحميد مهري إلى أن المشكل ليس متعلقا بسن قادة البلدان العربية، إنما بطريقة الوصول إلى السلطة وكيفية ممارسة السلطة. أما السن في حد ذاته، فهو لا يشكل لا عائقا ولا سلاحا. وقد استولى معمر القذافي على السلطة قبل سن الثلاثين، ونحن نرى ما فعل بها. وقد وصل كل من محمد السادس وعبد الله الثاني وبشار الأسد إلى السلطة في سن مبكر، لكنهم لم يختلفوا في ممارستهم السلطة عن آبائهم وأجدادهم رغم أنهم تابعوا دراسات عليا في أكبر الجامعات الغربية…

عكس ذلك، يمكن أن نذكر الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان الذي وصل إلى السلطة في السبعين من عمره، وغادر السلطة وهو يقارب الثمانين، واستطاع رغم فقر فكره السياسي أن يعيد لأمريكا مجدها وأن يحررها من عقدة حرب فيتنام. وكان السيناتور الأمريكي جون ماك كاين مرشحا للجمهوريين وهو في سن الثانية والسبعين سنة 2008 دون أن يخجل من ذلك الشعب الأمريكي.

أما في الجزائر، فقد أصبح الكلام عن سن قادة البلاد والطبقة السياسية بصفة عامة، أصبح كلام العام والخاص، وأصبح الكل ينادي برحيل هذا الجيل الذي يحكم البلاد منذ الاستقلال. وأصبح أي معلق يطالب برحيل الديناصورات ويطالب برئيس شاب، مثقف، خريج جامعة كبرى، وهي الصفات التي تجتمع في سيف الإسلام قذافي، الذي حصل على دكتوراه في العلوم السياسية من جامعة بريطانية بعد تقديم بحث حول دور المجتمع المدني في عملية التغيير…

والواضح أن كل هذا الكلام حول سن الحكام يطرح قضية لا فائدة منها، بل أنه يطرح مشكلا مزيفا حتى لا نتكلم عن المشكل الحقيقي. وأصبح الجيل الذي شارك في حرب التحرير يظهر وكأنه المسؤول الأساسي عن الوضع الحالي للبلاد، حيث أنه متهم بكل هموم الجزائر لأنه يحكم البلاد منذ الاستقلال. وتحول المجاهدون وما يسمى بالأسرة الثورية، تحولوا إلى رمز يسمح كل شخص لنفسه أن يطعن فيهم. وبسبب الغموض السائد في البلاد، أصبح المشكل لا يتمثل في غياب الديمقراطية والنظام المتسلط وسوء التسيير والتبذير، إنما المشكل هو الجيل الذي جاء بالاستقلال. ووراء هذه الاتهامات، تأتي التجاوزات التي تطعن في الرموز وفي الأشخاص، إلى أن تطعن في هذا الجيل بصفة شاملة، رغم أنه كان الأكثر تأثيرا على تاريخ الجزائر منذ مائتي سنة.

وفي الأشهر الماضية، صدرت تصريحات تطعن في شخصية أبرز تلك الشخصيات، مثل أحمد بن بلة وحسين آيت أحمد. وصدر من قوم لا ذكر لهم، صدر منهم كلام لا يمكن قبوله أبدا حول هذه الرموز الأساسية. واستغرب الأخضر بورقعة كيف يمكن أن ينسى أي جزائري أن ابن بلة وآيت أحمد كانا في القيادة التاريخية للحركة السرية OS، وأنهما كانا في عملية السطو على بريد وهران قبل 61 سنة من أجل تمويل العمل السياسي، وأنهما كانا بطبيعة الحال عضوين أساسيين في اندلاع الثورة التحريرية سنة 1954. فكيف يمكن الطعن في شخصيات من هذا الحجم، مع العلم أن لا يمكن اتهامهما باية مسؤولية في الوضع الحالي للبلاد لما نعرف أن آيت أحمد لم يمارس السلطة وأن ابن بلة أزيح من الحكم قبل 46 سنة؟

ويبقى أن هذا الجيل حدد ثلاثة أهداف لثورة أول نوفمبر: إعادة الدولة الجزائرية، وبناء نظام ديمقراطي، وبناء المغرب العربي. وقد تم تحقيق الخطوة الأولى. ولن يكون من حق أي جيل أن ينتقد جيل الثورة إلا إذا حقق الخطوات الأخرى من برنامج أول نوفمبر، فلا يطعن فيهم إلا من فعل مثلهم أو أحسن منهم.